Home بيان صحفي العفو والتسامح سر سعادة العلاقة الزوجية
بيان صحفي - September 23, 2014

العفو والتسامح سر سعادة العلاقة الزوجية

يتطلب الزواج الموفَّق الذي يَصمُد لأزمات الحياة وضُغوطها جهودًا مشتركة، يَبذلها كِلا الزوجين على مدى سنوات الزواج حتى يكون زواجهما ناجحًا؛ فالحياة بين أي زوجين لا تخلو من المشكلات والأخطاء مهما كان مدى سعادتِهما وتوفُّر التفاهم والمودَّة بينهما، ولا يُمكِن اعتبار الزواج زواجًا ناجحًا إلا إذا توفَّرت له عوامل التماسُك والاستقرار، والتي من أهمها التسامح والعفو، فمن منا لا يُخطئ، ولكن هناك الكثير من الأزواج يرون التسامح نوعًا من الضعف، فإذا غضب الزوج أو الزوجة – أصحاب هذا الرأي – من الطرف الآخر، فتراه يُقرِّر ألا يُكلمه حتى لا يظن به أنه ضعيف، ويقول في نفسه: عليه هو أن يكلمني أولاً ثم سأُسامِحه بعد ذلك.فالكثير من الأزواج والزوجات يعتقدون أن التسامح يعطي الآخَر الفرصة ليتحكَّم فيه، كما أنهم يرون أن التسامح معناه تقبُّل الإهانة، وكذلك يرون أن التسامح معناه نسيان الأمر تمامًا والتعوُّد على هذا الفعل فيما بعد، إن مشكلة هؤلاء الأزواج أنهم يَعجزون عن النظر إلى حاضرهمويَنشغِلون بماضيهم.ولكن هناك نوع آخَر من الأزواج يرون 

أن تذكُّر المشكلات الماضية

والتفاعُل معها واستِحضارها والحزن عليها هو حمق وجُنون؛ بل هو قتل للإرادة وتبديد للحياة الحاضرة، فملف الماضي عند العقلاء يُطوى ولا يُروى، وينبغي أن يغلق عليه في زنزانة النسيان، ويقيَّد بحبال قوية في سجن الإهمال، فهؤلاء يرون أن الناس لا يَنظرون إلى الوراء ولا يلتفتون إلى الخلف؛ لأن الريح دائمًا تتَّجه إلى الأمام فلا يجب أن يخالفوا سنة الحياة، كما أن القراءة في دفتر الماضي هي ضياع للحاضر، وتمزيق للجهد، ونسف للساعة الراهنة؛ فقد ذكر الله الأمم وما فعلت، ثم قال – سبحانه وتعالى -: ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ [البقرة: 134].فيَنبغي للزوجين أن يُصدِر كل منهما كل ليلة عفوًا عامًّا قبل النوم عن كل إساءة إليه من الطرف الآخَر، وبهذه الطريقة سوف يكسب كل منهما الأمن الداخلي والاستقرار النفسي والعفو من الرحمن الرحيم.
الآثار المترتِّبة على عدم التسامح بين.الزوجين
:
عدم التسامح بين الزوجين سيُسبِّب أمرَين
:
أولاً
: زيادة الشعور والأحاسيس السلبية بينهما؛ فكلما فكر الإنسان في أمر سيئ، أو مشكلة مر بها، زادت مَشاعِره وأحاسيسه السلبية تجاه صاحِب هذا الأمر
ثانيًا
: سيُؤدِّي عدم التسامح إلى زيادة حدة المشكلة بينهما

                               فائدة التسامح والعفو بين الزوجين:
إن من يعفو ويصفح ينال عزَّ الدنيا وشرَف الآخِرة؛
 فقد قال الله – تعالى -: ﴿فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ﴾ [الشورى: 40]، فالصُّلح هنا مُقترِن بالعَفو؛ كما قال تعالى: ﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ [فصلت: 34]، كذلك قوله – سبحانه وتعالى -: ﴿ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [آل عمران: 134].
فما أطيَبَ القلبَ الأبيض
! وما أسعد صاحبه! وما أهنأ عيشه! ثم هل في هذا العمر القصير مساحة لتصفية الحسابات وتسديد فواتير العداوة؟ إن العمر أقصر من ذلك، والذي يذهب ليقتص من كل من أساء إليه وينتقم من كل من أخطأ في حقِّه سوف يعود بذهاب الأجر، وعِظَم الوزر، وضيق الصدر، وكثرة الهمِّ.
فيا أيها الزوجان، أنقِذا نفسَيكما من شبح الماضي، ولتكن حياتكما مليئة بالتسامح والعفو حتى تسعَدا في الدنيا والآخرة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

أمطار غزيرة تتسبب بأضرار في مقاطعة سلحلي وحزب وطني يدعو إلى تقديم المساعدات العاجلة

هرجيسا القرن الافريقي تعرضت مقاطعة سلحلي إلى خسائر جسيمة بسبب الأمطار المصحوبة بالزوابع ال…