Home ألأخبار العالمية ملامح الشخصية المصرية (بروفيل الشعب المحارب)

ملامح الشخصية المصرية (بروفيل الشعب المحارب)

جغرافيا قدر الأمم (ديجول)

  • إن موقع مصر الحاسم هو موقع متحد مثلما هو مقتحم وهو لذلك صعب المواصفات ، ويكاد أن لا نجد له مثيلاً فهو يضم البيئات النهرية الفيضية الغنية ، ومنذ القدم كانت مصر أكبر قاعدة طبيعية وأضخم قوة بشرية في المنطقة وكان التناسق المتناغم بين حجم موضعها وخطر موقعها هو مفتاح عبقرية المكان.
  • فعلى ضفاف النيل تحيى 10 دول ولا توجد حضارة بأي منها سوى مصر فلماذا؟ وكيف؟ ، إسرائيل تطرح السؤال: هل المصريين شعب محارب؟ وذلك بهدف ضرب الروح المعنوية للمصريين ، و الإجابة تأتي بالإبحار في التاريخ الثابت والجغرافيا المتحركة (روح المكان) .
  • يردد السطحيون أن مصر كانت لمن غلب وأن المصريون كانوا يتفرجون على الصراع بين الغازي القديم والجديد ، و أنهم لم يكونوا أصحاب الفضل في تحرير الوطن ، و أن مصر تحولت لألفي سنة إلى قوة منزوعة السلاح وقد انصرفت إلى صنع الحضارة و أنصرف حكامها الأجانب إلى صنع الحرب ، وليس هذا كله صحيحاً لأن تلك النظرة المتحيزة و المنحرفة لا يمكن أن تكون إلا جزئية لأنها تتجاهل حالات المقاومة العنيفة و العتيدة والدموية المتمثلة في الثورات و الانتفاضات ، فلم يحدث قط أن دخل مصر غزاة و أقاموا بها كنزهة عسكرية بلا ثمن باهظ من الدماء و الخسائر التي لحقت بأول غزاة لمصر على البر وهم الهكسوس وأول غزاة لها من البحر وهم شعوب البحر ، فكان الصراع الدموي القاسي الواسع الناطق بين المصريين و المحتل يؤدي إلى قتل الحاكم المحتل أو إلى طرده ، فضلاً عن تحقيق الاستقلال في إمارات مستقلة يقتطعها التحرير الوطني خارج نطاق الاحتلال ، وذلك كله يحدث خلال فترات الاحتلال الآشوري والفارسي ، ألم تلقى المقاومة الوطنية بحملة فريزر الإنجليزية بالبحر ؟ ودائماً كانت حروب مصر في الداخل والخارج تتم بجيش جسمه الأساسي من المصرين وقوامه من الفلاحين فكانت مقاومة البطالمة للإغريق تعتمد أساساً على المصريين ( 80 ألف مصري إلى 10 آلاف بطلمي ) .

 

  • ورغم أن كتابات المقريزي و الجبرتي و الأفغاني قد ظلمت وشوهت التاريخ وردد المثقفون إدعاءاتهما عن الشخصية المصرية كسلاً وغفلة وأحياناً تبعية ثقافية ، إلا أن المقريزي نفسه يؤكد أن المصريون كانوا يمثلون أكثرية في قوات ابن طولون و الإخشيديين وفي الدولة الفاطمية والأيوبية كان الكثيرون من الجند المشرقية من الترك و العجم من مواليد مصر ، و في حروب الأيوبية و المماليك مع الفرنجة كان الجندي المصري عصب القوة المحاربة خلف قيادة الفرسان المماليك ، وحين تدهور المماليك كقوة محاربة صاروا يستأجرون الأهالي للدفاع عنهم .

وفي أيام الرحالة العربي ابن بطوطة كان أهل الإسكندرية يملكون مستودعات السلاح الضخمة ويرفضون أن يدافع السلطان عنهم دون مشاركتهم الفعالة ، ويؤكد المقريزي أن سكان المدن كانوا يصنعون السلاح ( سوق السلاح هو أحد أهم أسواق مصر في تلك الفترة ) ويؤكد الجبرتي أن أهل القاهرة من الفقراء كانوا يبيعون ملابسهم ليشتروا السلاح لقتال ” حملة المحتلين الفرنساوية ” ، وتتناس النظريات المزعومة السؤال الأهم : أين ذهب الغزاة المنتصرون عسكرياً لقد بادوا وانتهوا إلى الهزيمة المخزية ، بينما انتصرت مصر المحروسة وكانت مقبرة الغزاة بحق .

  • ونعود للسؤال الذي يثيره أعداء الوطن : هل المصريون شعب محارب؟ والذي استماتت الدعاية الصهيونية في الترويج لأكاذيبها بعد حرب 67 كجزء من الحرب النفسية التي أثبت الواقع الفعلي أنها ملفقة ، و إلا فلماذا يقوم الرسول الكريم عنهم ( أنهم خير أجناد الأرض ) ويعلل قوله الكريم بأنهم ( في رباط إلى يوم القيامة ) ، ويمكن أن نقدم بعض الأمثلة التي حار فيها المؤرخون : وذلك عندما خدع الغزاة في الشخصية المصرية التي أبت أن تكشف ملامح قوتها إلا في اللحظة التي وجهت فيها الضربة القاضية العسكرية الشعبية إلى الهكسوس و الصليبيين ولويس التاسع الذي هزمه جيش مصر بقيادة امرأة هي شجرة الدر التي لم تكتف بأسر لويس و إنما فرضت على فرنسا أن تفتدي مليكها بفدية ضخمة عجز الفرنسيون عن توفيرها لتحرير ملكهم الأسير ، فاستدانوا ثم توسلوا إلى الملكة المصرية كي تقبل الفدية الناقصة فأشفقت عليهم ، وقبلت أن تترك لهم الملك الذي عايره المصريون بأنه إن كرر الغزو فسيعيدون أسره وكان نابليون يعتبر الجندي المصري العنصر المثالي للجيش المقاتل حين قال لون أن كل جيوش العالم كالمصريين لملكنا العالم ” معجزة الشخصية المصرية صانعة الثورة الصناعية قبل أوروبا مرتين الشعب الذي يستحيل جيشاً للدفاع و البطولة ويترك احتراف الحروب لمن ليس لهم وطن ، فمصر كما قال زعيمها الخالد عبد الناصر دولة الحياد الإيجابي و التعايش السلمي ( تحمي ولا تهدد .. تصون ولا تبدد .. تشد أزر الصديق وترد كيد العدو ) .
  • و الحقيقة و التاريخ أن مصر كانت إمبراطورية دفاعية مستقرة بناءة وشخصيتها مائية ناعمة وطاغية صلبة ، متعددة متداخلة الأبعاد حيرت المؤرخين و أتعبتهم فظلموها ، عصرها البطولي هو أطول العصور وبقاؤها الخالد كانت شفرته السرية ومفتاحه مع ” الجيش ” الذي أدرك قدره فقام بمهمته المقدسة أن يحمي الموقع وأن يلم الموضع بمعنى آخر أن يقوم بمهمته البنائية المتفردة بالحفاظ على البنية الاجتماعية من ” التفكيك ” الذي كان يصيب المركزية السياسية ويهدد الكيان الاجتماعي بالتشرذم والشتات.

نحن والخطر:

  • لم تكن حياة مصر في ظل الخطر الدائم شراً مطلقاً بل على العكس كانت ظاهرة حية شحذت الوعي القومي و أرهفت الحساسية و اليقظة الوطنية ، و استبعدت احتمالات الانغلاق على الذات و اللامبالاة بالعالم الخارجي فصارت أنقى الشخصيات وأقوها.

نحن والآخر :

  • من أحبنا أحببناه .. ومن كرهنا كرهناه ” هكذا تعامل المصريون مع الآخر فكل موقفهم من العدو المتربص هو المواجهة و المقاومة أما مع اللائذ بحماهم من الغرباء فكل الترحيب والاستيعاب والمساعدة .

نحن والتعددية الدينية :

  • لقد اندهشت الدول التي خاضت الحروب الدينية الدامية و التي قامت بين أتباع الدين الواحد ( البروتستانت والكاثوليك في أوروبا والتي استمرت 130 عام) كيف تعامل المصريون برقي وتحضر بالغين في مسألة التعددية الدينية بين مسلمي مصر ومسيحييها واليهود فكانوا أول من أبدع الديمقراطية الشعبية .

الضابط المثقف والجندي الفلاح :

  • وإذا العالم يشهد صراعاً مألوفاً بين المثقف والضابط وبين المؤسسة العسكرية و المدنية فإن مصر تقدم طابعها الخاص عندما تقدم للحضارة النموذج الرائع للضابط المثقف ( محمود سامي البارودي رب السيف و القلم وجمال عبد الناصر صاحب ” فلسفة الثورة ” وثروت عكاشة و أحمد حمروش وغيرهم … ) ولقد كانت مؤامرات العدو على مصر تبدأ بضرب الجيش أو الحائط الصلب للوصول الناعم المرهف في الشخصية المصرية وقد فشلت تلك المؤامرات ، لسبب واضح وجلي هو :
  • فتش في أعماق الشخصية المصرية تجد بدله عسكرية تحت الزى المدني والعكس صحيح .
  • الشخصية المصرية فاعل ثقافي تأثر به العالم العربي و الغربي (الأسماء التي أطلقها العرب على الأبناء و البنات مستوحاة من أسماء الأبطال المصريين ونجمات السينما).

أما عن مفردات اللغة الشعبية التي ابتكرتها الشخصية المصرية فكانت كلما اقتربنا من النيل رقت اللغة وترقرقت والعكس كلما ابتعدنا ، حيث حرص المصريون على تحويل اللغة إلى رسالة حضرية مهذبة ، وصارت الدعوات الطبية تحيط بالعبارات المهذبة .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

الهيئة الوطنية للتوظيف تقوم بعملية حصر وتوثيق موظفي الدولة بمختلف القطاعات

هرجيسا القرن الافريقي / أعلنت الهيئة الوطنية للتوظيف البدء ببرنامج توثيق والتأكد من مطابقة…