spot_img

ذات صلة

جمع

وزير الدالخلية يقوم بزيارة ميدانية لقوات خفر السواحل

هرجيسا القرن الافريقي قام معالي محمد كان احمد...

برعوا.إنتخاب عمدة جديدة

القرن الافريقي/هرجيسا. إنتخب مجلس المحلي في مدينة برعوا عمدة...

حسم الخلاف بين عمدة المدينة ونائبه

ه القرن الافريقي/هرجيسا. حسم خلاف الذي نشب بين عمدة المدينة...

نائب رئيس الجمهورية يشارك إفتتاح بناء جامعة جيل الجديد

ة القرن الافريقي/هرجيسا. إفتتح نائب رئيس الجمهورية فخامة عبدالرحمن إسماعيل...

مســــاجـــد عريــقــة مسجد السلطان أحمد

من أشهر المزارات السياحية في تركيا هو مسجد السلطان أحمد، مسجد تاريخي في إسطنبول، ويعرف باسم المسجد الأزرق بسبب البلاط الأزرق الذي يزين جدرانه من الداخل.

بني في عام 1609-1616 خلال فترة حكم أحمد الأول، ويحتوي على ضريح مؤسسه ومدارس دينية.
لجامع السلطان أحمد قبة واحدة رئيسية وستة مآذن وثمانية قباب ثانوية، يجمع المسجد بين ألوان متعددة من العمارة من المساجد العثمانية وبعض العناصر البيزنطية مع العمارة الإسلامية، وتم بناء واجهة الفناء الواسعة بنفس واجهة المسجد السليماني.

المحكمة كبيرة مثل المسجد نفسه محاطة برواق مقبب ولديه صفين من الضوء في كلا الجانبين، وفي المركز نافورة سداسية صغيرة، وبوابة ضخمة ولكن فتحتها صغيرة، وهناك سلسلة حديدية ثقيلة معلقة في مدخل المحكمة على الجانب الغربي، وكان يسمح للسلطان بدخول المسجد على ظهر الخيل، وبسبب السلسلة الحديدية كان السلطان يخفض رأسه عند الدخول، وكان هناك حكمة من ذلك وهي ضمان تواضع الحاكم  أمام الله.

أهم العناصر داخل المسجد هو المحراب ، وهو مصنوع من الرخام، ومحاط بالعديد من النوافذ وجدرانه مغلفة بالسيراميك المزخرف، وبني المسجد بحيث يرى ويسمع المصلون الإمام من أي جهة من المسجد حتى في أقصى حالات الازدحام.
طلي العديد من المصابيح داخل المسجد بالذهب والأحجار الكريمة، وقد نقل بعض هذه الزخارف إلى المتاحف فيما بعد. ونقش على الجدران أسماء الخلفاء وآيات من القرآن الكريم، ويتم ترميم المسجد بشكل دائم ومستمر.

المادة السابقة
المقالة القادمة
spot_imgspot_img