spot_img

ذات صلة

جمع

وزير الدالخلية يقوم بزيارة ميدانية لقوات خفر السواحل

هرجيسا القرن الافريقي قام معالي محمد كان احمد...

برعوا.إنتخاب عمدة جديدة

القرن الافريقي/هرجيسا. إنتخب مجلس المحلي في مدينة برعوا عمدة...

حسم الخلاف بين عمدة المدينة ونائبه

ه القرن الافريقي/هرجيسا. حسم خلاف الذي نشب بين عمدة المدينة...

نائب رئيس الجمهورية يشارك إفتتاح بناء جامعة جيل الجديد

ة القرن الافريقي/هرجيسا. إفتتح نائب رئيس الجمهورية فخامة عبدالرحمن إسماعيل...

واشنطن تعرب عن قلقها العميق بعد مقتل أبو عين وباريس تطالب إسرائيل بكشف ملابسات

صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي بأن بلادها قلقة جدا” بعد مقتل المسؤول عن ملف الاستيطان في السلطة الفلسطينية زياد أبو عين خلال مظاهرة على أيدي جنود إسرائيليين. في حين دانت فرنسا العنف الذي أدى إلى مقتله ودعت إسرائيل إلى كشف ملابسات “هذه المأساة”. فيما دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس “الاعتداء الوحشي” وقال إنه لا يمكن السكوت عنه. أعربت الولايات المتحدة عن “قلقها العميق” إزاء مقتل المسؤول في السلطة الفلسطينية عن ملف الاستيطان زياد أبو عين إثر تعرضه للضرب على أيدي جنود إسرائيليين خلال تظاهرة في قرية بالضفة الغربية المحتلة، مطالبة إسرائيلبالتحقيق سريعا في الحادث.وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي إن بلادها “قلقة جدالهذا التطور وتطالب إسرائيل بإجراء “تحقيق سريع ونزيه وشفاف“.وأضافت أن الولايات المتحدة تدعو الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى “خفض التوتر وتجنب حصول تصعيد للعنف“.وقتل رئيس “هيئة مقاومة الجدار والاستيطان” زياد أبو عين الأربعاء بعد أن ضربه جنود إسرائيليون خلال تظاهرة في قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، في حادثة دانها الرئيس الفلسطيني محمود عباس معتبرا أنه لا يمكن السكوت عنهاجرت التظاهرة تلبية لدعوة وجهها أهالي القرية احتجاجا على نشاط استيطاني على أراضيهم. وحمل المتظاهرون ومنهم أجانب نصب زيتون من أجل زراعتها على الحدود مع مستوطنة عيد عاد الملاصقة لقرية ترمسعيا.كما دانت فرنسا أعمال العنف” التي أدت إلى مقتل المسؤول في السلطة الفلسطينية عن ملف الاستيطان زياد أبو عين، مطالبة إسرائيل بكشف ملابسات الحادث.وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إنها تدعو “السلطات الإسرائيلية إلى كشف كل ملابسات هذه المأساة“.وأضافت أنه “في السياق الراهن للتوترات الحادة في الضفة الغربية والقدس فإن فرنسا تدعو كل الأطراف إلى التهدئة والتحلي بروح المسؤوليةودان الرئيس الفلسطيني محمود عباس “الاعتداء الوحشي الذي أدى إلى استشهاد المناضل وعضو المجلس الثوري لحركة فتح ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان”، معتبرا أن مقتله “عمل بربري لا يمكن السكوت عليه أو القبول به“.قتل مسؤول ملف الاستيطانلدى السلطة الفلسطينية، زياد أبو عين، الأربعاء بعدما ضربه جنود إسرائيليون على صدره بأعقاب بنادقهم خلال تظاهرة في قرية بالضفة الغربية المحتلة، كما أعلنت مصادر طبية وأمنية فلسطينية.وقال مدير مجمع رام الله الطبي، أحمد البيتاوي، إن “رئيس هيئة الاستيطان زياد أبو عين استشهد نتيجة تعرضه للضرب على صدره“، بينما أوضح مصدر أمني أن المسؤول الفلسطيني تعرض للضرب بأعقاب بنادق جنود من الجيش الإسرائيلي وبخوذة عسكرية على الرأس في تظاهرة في قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله.

وكان أهالي قرية ترمسعيا الواقعة شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية دعوا إلى تظاهرة اليوم الأربعاء ضد نشاط استيطاني على أراضيهم. وحمل المتظاهرون ومنهم أجانب شتلات زيتون من أجل زراعتهم على الحدود مع مستوطنة عيد عاد الملاصقة لقرية ترمسعيا.

 

 

spot_imgspot_img