Home أسرة و مجتمع الجالية الصوماليلاندية في بريطانيا
أسرة و مجتمع - January 24, 2022

الجالية الصوماليلاندية في بريطانيا

(1-2)

صوماليلانديون بريطانيون

الجالية الصوماليلاندية في بريطانيا، أقدم وأكبر جالية للصوماليين في أوروبا عموماً، وتمثل واحدة من أكبر الجاليات المسلمة فيها، وتضم شخصيات رياضية بارزة، وصانعي أفلام، ونشطاء، وسياسيين محليين.

و الجالية الصوماليلاندية في المملكة المتحدة، تشمل المواطنين البريطانيين واللاجئين وطالبي اللجوء والأشخاص الذين مُنحوا تأشيرات استثنائية للبقاء والمهاجرين غير الشرعيين والصوماليلانديين الذين انتقلوا إلى بريطانيا بعد منحهم وضع لاجئ في دول أوروبية أخرى، وأصبح لديهم منظمات ومؤسسات خاصة، كما أن هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) فيها قسم خاص يذاع باللغة الصومالية يصل صيتها إلى كافة الصوماليين في بقاع الأرض.

الهجرات الأولى:

الإستعمار البريطاني وثقافة الترحال والتنقل السائدة في المجتمع الصوماليلاندي يعتبران سبباً تقليدياً للهجرات الصوماليلاندية إلى المملكة المتحدة، ، وكان المهاجرون الصوماليلانديون الأوائل هم من البحارة والتجار الذين استقروا في مدن الموانئ البريطانية في أواخر القرن التاسع عشر، و جاءت بعدها هجرة مجموعة صغيرة أخرى من البحارة خلال الحرب العالمية الثانية مع البحرية الملكية، وظلوا هناك بسبب نقص القوى العاملة، واعتبر معظم هؤلاء البحارة إقامتهم في المملكة المتحدة مؤقتة وتركوا عائلاتهم وراءهم، وغالبية البحارة الأوائل قدموا من “صوماليلاند” البريطانية، وعملوا في الأرصفة المزدهرة، في “كارديف” ، كما أقاموا في “ليفربول” و “لندن”،.

الهجرة الثانية:

في الستينيات والسبعينيات، جاء طلاب صوماليون من “صوماليلاند” البريطانية للدراسة في المملكة المتحدة،  اختار البعض البقاء في بريطانيا، بينما عاد آخرون إلى الصومال بعد التخرج.

عاد بعض الصوماليين الذين استقروا لفترة طويلة إلى الصومال في الستينيات من القرن الماضي، بعد استقلال البلاد، على الرغم من أن كثيرين منهم عادوا بعد ذلك إلى بريطانيا نتيجة لتزايد عدم الاستقرار خلال الثمانينيات

كما كانت هجرة أخرى للصوماليين إلى المملكة المتحدة من هولندا والسويد والدنمارك ودول أخرى، بالإضافة إلى الفارين من الحرب الأهلية في الصومال في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات، ويشكلون غالبية الجالية الصومالية حالياً، وتشير مقالة أكاديمية نشرت في عام 2011 إلى أنه منذ عام 2000، هاجر ما بين 10،000 إلى 20.000 صومالي في هولندا إلى المملكة المتحدة.

أرقام ومعطيات:

في 1953، كان هناك حوالي 600 صومالي يعيشون في المملكة المتحدة، وانتقل العديد من هؤلاء المهاجرين إلى مدن صناعية مثل برمنغهام وشيفيلد ومانشستر، حيث كان الطلب كبيرًا على العمال، وكان أوائل الصوماليين الذين وصلوا إلى شيفيلد فعلوا ذلك في الثلاثينيات، خاصة للعمل في صناعة الصلب في المدينة، كما عمل الصوماليون أيضًا في صناعة الصلب في جنوب ويلز.

في عام 1983، كان 90 في المائة من البحارة الصوماليلانديين الذين يعيشون في كارديف عاطلين عن العمل بسبب التمييز العنصري.

ووفقًا لتعداد المملكة المتحدة لعام 2011، فإن غالبية الجالية الصومالية في “إنجلترا” و”ويلز” في المتوسط من الشباب، وكان 79 في المائة من المهاجرين الصوماليين تقل أعمارهم عن 45 عامًا مقارنة بـ 58 في المائة من عموم السكان،  ويرجع ذلك، إلى أن 47 في المائة من أسر المهاجرين الصوماليين لهم ثلاثة أو أكثر من الأطفال المعالين مقارنة بمتوسط جميع الأسر في البلدين.

في عام 2016، ووفقًا لمكتب الإحصاء الوطني،  تم تقدير عدد المهاجرين الصوماليين المولودين في المملكة المتحدة بحوالي 98000 مهاجر، غالبية هؤلاء يعيشون في إنجلترا، وأغلبهم يعيشون في لندن، كما توجد مجتمعات صومالية في برمنغهام وبريستول ومانشستر وليفربول وليستر وميلتون كينز وشيفيلد وكارديف.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

تمكين المرأة سياسياً في جمهورية صوماليلاند

الواقع الدستوري دستور صوماليلاند، يكفل المساواة في التعليم والتوظيف والصحة لجميع المواطنين…