Home ألأخبار العالمية نواب أمريكيين يبعثون برسائل لوزير الخارجية لزيادة العلاقات مع صوماليلاند

نواب أمريكيين يبعثون برسائل لوزير الخارجية لزيادة العلاقات مع صوماليلاند

القرن الإفريقي / أميركا : أرسل مايكل ماكول (جمهوري عن ولاية تكساس) ، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الجمهوري ومسئول عن أفريقيا ، والصحة العالمية ، واللجنة الفرعية العالمية لحقوق الإنسان ، والجمهوري كريس سميث (جمهوري عن ولاية نيوجيرسي) ، وأعضاء آخرون من الحزبين في مجلس النواب رسالة إلى وزير الخارجية بلينكن يدعون فيها إلى زيادة المشاركة مع صوماليلاند.
ووقع على الرسالة كل من :
الجمهوري الرئيسي مايكل ماكول (جمهوري عن ولاية تكساس) ، والنائب كريس (جمهوري عن ولاية نيوجيرسي) ، والنائب براين فيتزباتريك (جمهوري عن ولاية بنسلفانيا) ، والنائب توم مالينوفسكي (ديمقراطي عن ولاية نيوجيرسي) ، والنائب بيتر ماير (جمهوري عن ولاية ميشيغان) ، والنائب غاي ريشنثالر (جمهوري عن ولاية بنسلفانيا) ، والنائب كاي جرانجر (جمهوري عن ولاية تكساس) ، والنائب يونغ كيم (جمهوري عن ولاية كاليفورنيا) ، والنائب ستيف شابوت (جمهوري عن ولاية أوهايو)
وكتب المشرعون “نكتب لحث إدارة بايدن على النظر في زيادة وتعميق المشاركة مع صوماليلاند بشأن قضايا المصالح الدبلوماسية والاقتصادية والأمنية المتبادلة “. “إن الموقع الجغرافي الاستراتيجي لصوماليلاند على خليج عدن ، والدعم المستمر للديمقراطية ، والتعاون في مكافحة الإرهاب والقرصنة والتهديدات الأمنية الأخرى في المنطقة ، والعلاقات مع تايوان ، والإمكانات الاقتصادية المتنامية تبرر أن تستكشف الولايات المتحدة فرصا إضافية للشراكة مع صوماليلاند”.
ويمكن الاطلاع على النص الكامل الرسالة فيما يلي :
عزيزي الوزير بلينكن
نكتب إليكم لحث إدارة بايدن على النظر في زيادة وتعميق المشاركة مع صوماليلاند بشأن القضايا ذات المصالح الدبلوماسية والاقتصادية والأمنية المتبادلة. إن موقع صوماليلاند الجغرافي الاستراتيجي على خليج عدن، والدعم المستمر للديمقراطية، والتعاون في مكافحة الإرهاب والقرصنة والتهديدات الأمنية الأخرى في المنطقة، والعلاقات مع تايوان، والإمكانات الاقتصادية المتنامية تبرر أن تستكشف الولايات المتحدة فرصا إضافية للشراكة مع صوماليلاند.
وقد أدت الأحداث الأخيرة في القرن الأفريقي إلى قلب الاستقرار الضعيف في المنطقة رأسا على عقب وزادت من تعريض احتمالات التوصل إلى حل سلمي للعديد من القضايا الإقليمية والمحلية للخطر. مع الحرب الأهلية التي تورطت فيها إثيوبيا، وبتدخل إريتري؛ العودة إلى الحكم العسكري في السودان؛ تأجيل الانتخابات والاقتتال السياسي الداخلي الذي يؤجج عدم الاستقرار المتزايد في الصومال، وسط نشاط إرهابي لا هوادة فيه من قبل حركة الشباب؛ وأسوأ جفاف شهدته المنطقة منذ أكثر من أربعين عاما، يجب على الولايات المتحدة إعادة التفكير في استراتيجيتنا الحالية للمشاركة لمواجهة هذه التحديات الهائلة والتهديدات التي تشكلها على مصالح الأمن القومي الأمريكي.
عملت صوماليلاند بشكل مستقل لمدة ثلاثة عقود – فهي تحافظ على أمنها الخاص ونظامها المالي الخاص وعلاقاتها التجارية الخاصة. تحتفظ العديد من دول المنطقة، بما في ذلك جيبوتي وإثيوبيا وكينيا، بعلاقات دبلوماسية وتجارية مع صوماليلاند، على الرغم من أنها لا تعترف رسميا باستقلالها. ويبدو أن بعضها زاد من مشاركته في العام الماضي: فقد رفعت إثيوبيا، على سبيل المثال، مؤخرا مستوى تمثيلها الدبلوماسي بترقية ممثلها في هرجيسا إلى رتبة سفير، وافتتحت كينيا مكتب اتصال في صوماليلاند في العام الماضي. كما أن للمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والإمارات العربية المتحدة وتركيا تمثيلا في هرجيسا.
ومن شأن المشاركة الاستراتيجية مع صوماليلاند أن تشكل ثقلا موازنا حاسما لاستثمارات الصين المتزايدة في القرن الأفريقي. أصبحت جيبوتي ، التي كانت لفترة طويلة بمثابة نقطة انطلاق الولايات المتحدة للعمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة ، عرضة للخطر منذ أن قامت الصين بتشغيل قاعدتها البحرية الخاصة بها على بعد ثمانية أميال فقط من معسكر ليمونييه في عام 2017. وبعد عام واحد، تعرض طياران أمريكيان لإصابات جراء أشعة الليزر التي نشرتها الصين، مما يؤكد التهديد الكبير الذي تمثله العمليات الأمريكية والوصول الإقليمي في المستقبل. ومع زيادة ديون جيبوتي للصين إلى أكثر من 70 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي، تتمتع الصين بنفوذ كبير للحصول على موطئ قدم آخر في البلاد، ويمكن أن تضغط على جيبوتي للحصول على مزايا سياسية واستراتيجية أخرى تزيد من تقويض العمليات العسكرية الأمريكية. ومن الأهمية بمكان أن تسعى الحكومة الأمريكية إلى اغتنام الفرص الاستراتيجية الأخرى، مثل الوصول إلى مطار وميناء بربرة الذي تم تجديده، لحماية أهدافنا الاقتصادية والأمنية في القرن الأفريقي من المزيد من الاستثمارات الصينية في جيبوتي. تقدم صوماليلاند بديلا ديمقراطيا، قاوم باستمرار تعدي الصين، ويمكن أن يضمن استمرار الوجود الأمريكي على خليج عدن.
كما أقامت صوماليلاند علاقات ثنائية مع تايوان في سبتمبر 2020 وتبادلت التمثيل بعد فترة وجيزة. حافظت صوماليلاند وتايوان على مشاركة وثيقة، وخلال جائحة كوفيد-19 زودت تايوان صوماليلاند بلقاحات كوفيد-19 المتبرع بها. يجب على الولايات المتحدة اتخاذ خطوات لدعم تعميق العلاقة بين صوماليلاند وتايوان، كما هو مطلوب بموجب قانون مبادرة الحماية والتعزيز الدولية لحلفاء تايوان (تايبيه) لعام 2019، (P.L. 116-135)، الذي يدعو الحكومة الأمريكية إلى النظر في مشاركة إضافية مع الدول التي عززت أو عززت أو رفعت العلاقات مع تايوان. وفي الوقت نفسه، لا تحتفظ الحكومة الاتحادية الصومالية بعلاقات مع تايوان.
وقد ذكرت هذه الإدارة أن تعزيز الديمقراطية والارتقاء بالشركاء الديمقراطيين يمثلان أولوية عالمية عليا. لقد أثبتت صوماليلاند مرارا وتكرارا قدرتها على إجراء انتخابات سلمية وذات مصداقية وتنافسية وأظهرت التزاما بالديمقراطية والحكومة التمثيلية لعقود. دخلت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في شراكة مع المعهد الجمهوري الدولي وشركاء آخرين من المجتمع المدني لدعم الاستعدادات للانتخابات وزيادة الشفافية وتوعية الناخبين ونشر مراقبي الانتخابات، في الواقع كانت انتخابات صوماليلاند لعام 2021 هي الأولى في العالم التي يتم تأمينها من خلال مسح القزحية البيومترية. وقد أحرزت هرجيسا تقدما هاما للنهوض بالديمقراطية والحكم الفعال، وينبغي للإدارة أن تسعى إلى تعزيز ذلك ومكافأته، لا سيما وسط المزيد من التراجع الديمقراطي في أماكن أخرى من المنطقة.
ومع أخذ هذه الضرورات السياسية والاقتصادية والأمنية في الاعتبار، نحث الإدارة على زيادة المشاركة الدبلوماسية مع مسؤولي صوماليلاند، والسفر إلى كبار القادة، والنظر في وجود دائم في هرجيسا. يجب أن تكون زيادة الشراكة مع صوماليلاند أولوية وستفيد مصالح الولايات المتحدة وصوماليلاند بشكل متبادل. ونشكركم على اهتمامكم بهذه المسألة الهامة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

رئيس الجمهورية يقوم بزيارة لمقر سفارة دولة الإمارات العربية الشقيقة للتوقيع على كتاب التعازي في وفاة رئيس دولة الإمارات

هرجيسا القرن الإفريقي : وقع فخامة رئيس جمهورية صوماليلاند ، موسى بيحي عبدي وأعضاء مجلس الأ…