Home ألأخبار العالمية صوماليلاند قادرة على تحقيق الرخاء والإزدهار والحصول على إحترام المجتمع الدولي من خلال تنمية البترول

صوماليلاند قادرة على تحقيق الرخاء والإزدهار والحصول على إحترام المجتمع الدولي من خلال تنمية البترول

هرجيسا القرن الإفريقي : لصوماليلاند إرث يثقل كاهلها من جراء عقود من تسلط النظام الديكتاتوري للصومال والحرب واللجوء والكوارث الطبيعية المستمرة ، بما في ذلك الجفاف والفيضانات، الأمر الذي أدى إلى نزوح الملايين من المواطنين في الماضي ومازال البعض حتى اللحظة يعيشون في المهجر. يعيش ما يقرب من 70٪ من شعب صوماليلاند تحت خط الفقر الدولي البالغ 1.90 دولار في اليوم.
وتعتمد البلاد اعتمادا كبيرا على التحويلات المالية من أبناء صوماليلاند الذين يعيشون ويعملون بدول المهجر والمساعدات الإنسانية الدولية ولا تزال الزراعة، بما في ذلك الثروة الحيوانية والمحاصيل، تمثل أكثر من 70٪ من الاقتصاد.
وتتمثل أولوية الحكومة بصوماليلاند حسب تصريحات فخامة الرئيس موسى بيحي عبدي في خفض مستوى الفقر وتنويع الاقتصاد. وقد يلعب النفط دورا رئيسيا في هذا التحول كما فعل قبل نصف قرن في بلدان أخرى، مثل النرويج في أوروبا، وبروناي في آسيا، والإمارات العربية المتحدة. وكانت هذه البلدان تعتمد في السابق على الصناعات التقليدية، التي تشمل أيضا مصائد الأسماك. ومع ذلك ، بعد اكتشاف النفط ، لديهم الآن بعض من أعلى مستويات الدخل للفرد الواحد في العالم.
قبل عام 1991 ، كانت شركات النفط والغاز الدولية الكبرى لديها اتفاقيات استكشاف ، لكنها انسحبت من البلاد بسبب الحرب الأهلية.
وقد أظهرت الدراسات الجيوزلزالية أنه قد يكون لدى صوماليلاند ما لا يقل عن 10 مليار برميل من احتياطيات النفط والغاز، ولكن هذا سيستغرق وقتا لتطويره ، حيث قد يستغرق الاستكشاف التفصيلي من ثلاث إلى خمس سنوات، وبعد ذلك فقط يمكن أن يبدأ الإنتاج.
وقد قامت حكومة فخامة الرئيس موسى بيحي عبدي خلال العام الماضي بتوقيع إتفاق للتنقيب وإستخراج البترول مع إحدى الشركات التايوانية وشركة جينيرال إنيرجي الحاصلة على حقوق التنقيب عن البترول والغاز بصوماليلاند هذه الأخيرة التي كانت قد قامت بالعديد من عمليات المسح الزلزالي ووجدت نتائج مبشرة وهي الآن بالتعاون مع تايوان من المقرر أن تستهل التنقيب عن البترول والغاز بصوماليلاند بحيث سيتم حفر أول بئر للبترول بموجب تلك الإتفاقية في عام 2023 .
الرعاية الصحية, المياه
ويمكن استثمار عائدات النفط في بناء الهياكل الأساسية لتطوير نظام إمدادات مياه قابل للتطبيق وخدمة رعاية صحية محسنة ؛ فضلا عن بناء المدارس لزيادة مستوى محو الأمية في البلاد. وسيكون المستثمرون الدوليون في مجال النفط ملزمين أيضا باتفاقاتهم بتوظيف وتدريب الموظفين المحليين. ويتعين على صوماليلاند حاليا دفع أسعار مرتفعة لواردات النفط ، لكن إنتاجه النفطي سيشهد انخفاضا في تكاليف الطاقة ويجعل وسائل النقل العام أكثر بأسعار معقولة بالإضافة إلى رخص أسعار الكهرباء.
ويمكن لإنتاج الهيدروكربونات أن يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بصوماليلاند من خلال توفير إمكانية الحصول على الطاقة بأسعار معقولة، وفرص العمل اللائق، وتنمية الأعمال التجارية والمهارات، وزيادة الإيرادات المالية، وتحسين الهياكل الأساسية.
على الرغم من أن البلدان المتقدمة أصبحت أكثر تركيزا على الطاقة المتجددة ، إلا أن شرق أفريقيا (كمنطقة نامية) تحتاج إلى اجتياز المرحلة الأولى من التصنيع. ويمكن أن يكون النفط مغيرا حقيقيا لقواعد اللعبة في صوماليلاند وذلك حسب تصريحات فخامة رئيس جمهورية صوماليلاند لدى تدشين الإنشاءات الجديدة بمقر مخازن صهاريج الوقود ببربره بعد إنتهاء أعمال المرحلة الأولى من توسعة ميناء بربره العام الماضي .
ويرى محللو الصناعة أن بعض البلدان تعاني من ظاهرة “لعنة النفط” عندما تدار عائدات النفط بشكل سيئ ويساء استخدامها من قبل السياسيين، مما يحد من تطوير الصناعات الأخرى.
وعلى النقيض من ذلك، ومن خلال هيئة البترول بصوماليلاند والإدارة الرشيدة من قبل حكومة فخامة الرئيس موسى بيحي ، وبالتشاور مع أطراف المجتمع بصوماليلاند ، يمكننا تشكيل نظام جيد التصميم للإشراف على عائدات النفط وتقاسمها بين السكان والإقليم لصالح جميع أبناء صوماليلاند بما يحقق الرخاء والإزدهار لجمهورية صوماليلاند وشعبها.
إعداد / مازن حسن

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

رئيس الجمهورية يقوم بزيارة لمقر سفارة دولة الإمارات العربية الشقيقة للتوقيع على كتاب التعازي في وفاة رئيس دولة الإمارات

هرجيسا القرن الإفريقي : وقع فخامة رئيس جمهورية صوماليلاند ، موسى بيحي عبدي وأعضاء مجلس الأ…